خلفيات الصراع بين رئيس جامعة محمد الأول بوجدة و أحد الأحزاب

مؤخرا طفى على السطح خلاف بين رئيس الجامعة من جهة و أحد الأحزاب السياسيه من جه أخرى، و ووجهت إتهامات مباشرة للرئيس الدي باشر عمليات إفتحاص ببعض الكليات و على رأسها كلية العلوم المعقل الحقيقي للهذا الحزب بوجدة، حيث كثر الحديث عن صفقة 800 مليون كغلاف مالي مخص للبحث العلمي بكلية العلوم حيث وجهت إنتقادات لطريقة صرفه وكدا طريقة تعيين بعض الأساتدة المقربين من هذا الحزب السياسي.

خلفيات الصراع بين رئيس جامعة محمد الأول بوجدة و أحد الأحزاب

 في ظل صمت الوزارة الوصية التي يبدو أنها قد تصطف وراء جهة على حساب جهة أخرى، يبقى مطلب العامة و المهتمين هو دخول المجلس الأعلى للحسابات لإفتحاص رئاسة الجامعة أولا و الإنتباه إلى حجم الصفقات و مدى مطابقتها لكناش التحملات و احترامها للقانون مع افتحاص شامل للكليات و المدارس و المعاهد حتى لا تضيع الأموال العامة بين رغبة ضيقة للرئيس و رغبة سياسية لمجموعة تريد التحكم في مصير الجامعة على حساب الطلبة.