لحسن الداودي: ما تم ترويجه حول كليات الآداب كذب

 لحسن الداودي: ما تم ترويجه حول كليات الآداب كذب


اعتبر لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر أن ما روجته الصحافة بخصوص تصريحه حول موضوع كليات الآداب، بعدما نسبوا إليه أنه اعتبر أن نجاح التلاميذ في الشعب الأدبية بنسبة 9 بالمائة يشكل خطرا على المغرب، أن كل ذلك مجرد كذب. وقال: "إن ناقل الخبر إما أنه كذاب أو أنه لم يستطع فهم ما تناولته في كلمتي".

وأشار الداودي في بيان حقيقة أصدره ديوانه إلى أن بعض الصحفيين قاموا بالربط المتعسف والمغلوط بين كلامه كوزير وبين واقع ومستقبل كليات الآداب والعلوم الانسانية وطلبتها.

واعتبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر أن من قلل وأساء لهذه الكليات ولطلبتها بشكل مغرض هو من روج لهذه المعلومة الخاطئة والكاذبة. مشددا على أن كلمته التي ألقاها أمام الملأ والمسجلة صوتيا وموضوعة على الأنترنيت وعلى من شكك في التصريح أن يرجع إليها.

وأوضح أن كلمة الوزير كانت عبارة عن عتاب لمنظومة التعليم وليس لطلبة كلية الآداب. وزاد: لقد انتقدت التكوين الذي لا يؤهل التلاميذ لولوج مسالك الباكلوريا العلمية ولم أنتقد الاعداد المتزايدة في بكالوريا الآداب.

وأبرز أن الإشكالية في النسب وليس في هذه الشعب أو تلك، مشددا على أن كل بلد في حاجة كبيرة إلى كل التخصصات من أجل تكامل البناء، معتبرا أن إلغاء هذه التخصصات غير ممكن بالمطلق.

وأشار الوزير الداودي إلى أنه ليست المرة الأولى التي يتعرض كلامه للتحريف، محيلا إلى التحريف الذي تعرض له تصريح بشأن تعميم المنحة على الطلبة.