هذا رأي الفصائل الطلابية في قانون تجريم التظاهر

تلى مشروع القرار الذي حضرته فرق الاغلبية البرلمانية و الذي يفيد تجريم التظاهر في الجامعات المغربية , ردود أفعال عكسية داخل الجامعة المغربية في التالي رصدنا أراء مختلف الفصائل الطلابية داخل الحرم الجامعي .

نبدء مع ميلود الرحالي وهو المسؤول الوطني لفصيل العدل والإحسان و الذي صرح أن جميع بنود مقترح القانون التي جاءت في لفظة "العنف" تمَّ إلحاق لفظة "التظاهر" بها مباشرة , فالمستهدف ليس العنف بل الحراك داخل ساحة الجامعة ,كونه طالما أرَّق السَّاسة والمسؤولين.
واعتبر المسؤول الطلابي ,أن الدولة استغلَت العنف الجامعي أبشع استغلال ,من أجل تحجيم وشَرعَنة كل ما من شأنه الحد من الحريات داخل ساحة الجامعة المغربية.
و من جهته , أكد المنسق الإعلامي لفصيل الطلبة التقدميين الديمقراطيين سمير لحروف، , أن التظاهر يضمنه الدستور والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان و هو حق نقابي.
وأعرب لحروف, عن رفض لفصيل الطلبة التقدميين الديمقراطيين  وبشكل مطلق مسألة تجريم التظاهر، على اعتبار أن القانون المقترح سيكون قانونا غير دستوري، وسيضرب الحق في الإضراب والاحتجاج، والتي هي حقوق مكفولة في المواثيق الدولية والقوانين الوطنية.

أما رشيد العدوني رئيس منظمة التجديد الطلابي ,فأفاد أن الخلط الحاصل بين حق الطلاب في إقامة أنشطتهم الثقافية والنقابية داخل الجامعة والعنف التي هي ظاهر إجرامية منبوذة, أمر غير سوي.

وجدير بالذكر أن الجامعات المغربية شهدت حوادث عنف عديدة، أدت في بعض الأحيان إلى جرائم اغتيال إلى جانب إصابات متفاوتة الخطورة , الأمر الذي عرف استهجانا واسعا من طرف المسؤولين والفاعلين السياسيين والمدنيين والطلابيين.
خاص