عملية توظيف كبيرة بالتعاقد منتظرة في الأيام المقبلة وتغيير جذري في دور للمراكز الجهوية



أورد السيد محمد حصاد في كلمة له بقبة البرلمان أن المراكز الجهوية للتربية والتكوين ستعرف تغييرات جدرية جديدة .
في كلمة له بقبة البرلمان أشار إلى وجود مباراة ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين ستكون بداية يناير 2018 لتكوين الأساتذة المتعاقدين الذين سيوظفون بقطاع التربية الوطنية كأساتذة بموجب عقد في السنة الدراسية المقبلة .



وأوضح السيد الوزير أن المراكز الجهوية للتربية والتكوين ستصبح خاصة بتكوين الأساتذة الناجحين في مباراة التوظيف بموجب عقود، بحيث سينطلق التكوين في يناير 2018 من السنة المقبلة وسيدوم مدة سنة تحت إشراف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين .
وحسب ما جاء على لسان السيد الوزير أن توظيف فوجي 2016 و2017 كان لتدارك الخصاص، وأن الوزارة بصدد الترتيب من أجل الإعلان عن مباراة جديدة في وقت قريب، دون أن يكشف عن توقيت الإعلان عنها .



وأشار السيد محمد حصاد أن التوظيف بموجب عقود سيحل محل الترسيم النهائي ، بمعنى المراكز سوف يقتصر دورها على التكوين وفقط وبعد ذلك ستكون مباراة التوظيف بالعقدة هي المفصل.
وبالتالي بعدما كان المجازون يجتازون مباراة واحدة سيصبحون الآن يجتازون مباراة للولوج واخرى للتخرج واخرى للتوظيف.