نواة جامعية جديدة ببركان - فضاء الطالب

نواة جامعية جديدة ببركان


تفعيلا للمقاربة التي تروم إلى تعزيز العرض التربوي تقريبه من ساكنة أقاليم الجهة الشرقية خصوصا على صعيد إقليم بركان، بغية محاربة الهدر الجامعي وتقليص تكلفة الدراسة والتخفيف من الاكتظاظ الذي تعرفه الجامعة. 

وتتويجا للمجهودات الجبارة التي بذلها المجلس الإقليمي لبركان على مدى سنتين من تبنيه هذا الملف وبعد إعداد وتهييء جميع المتطلبات التقنية والعقارية لهذا المشروع من طرف مصالح المجلس الإقليمي لبركان، انعقد بمقر عمالة إقليم بركان اجتماع موسع برئاسة السيد محمد عالي حبوها عامل الإقليم وبحضور السيد فريد بنته نائب رئيس المجلس الإقليمي لبركان والسيد رئيس جامعة محمد الأول والسيد رئيس الجماعة الترابية سيدي سليمان شراعة و السيد مندوب أملاك الدولة بإقليم بركان والسيد مدير الوكالة الحضرية لوجدة والسادة رؤساء المصالح الخارجية.

وفي كلمة له رحب السيد عامل إقليم بركان بالسادة الحضور منوها في الوقت ذاته بالجهود المبذولة لإخراج هذا المشروع الهام إلى حيز الوجود، وكذا بالمكان الذي ستشيد عليه هذه الجامعة والذي تبلغ مساحته حوالي 06 هكتارات بالاحتياط الاستراتيجي بالجماعة الترابية سيدي سليمان شراعة ومؤكدا انخراط السلطة الإقليمية في هذا الورش لما له من أهمية في توسيع العرض التربوي والتعليمي بأقاليم الجهة الشرقية بصفة عامة وإقليم بركان بصفة خاصة . 
فيما أشار السيد رئيس جامعة محمد الأول لأهمية هذا المشروع باعتباره مطلبا مشروعا وضروريا بالنسبة لساكنة الإقليم لما له من انعكاسات جد إيجابية على المنطقة من الناحية الاجتماعية و اﻻقتصادية والثقافية، كما سيكون له وقع هام على تلاميذ المنطقة في التحصيل العلمي الجامعي، مما سيساهم في تنمية الموارد البشرية وإعداد أجيال متعلمة تشارك في عملية التنمية وتواكب المستجدات العلمية والعالمية بكل كفاءة من خلال توفير بيئة خلاقة تساعد على الإبداع والمثابرة، مؤكدا على أنه في يوم 24 ماي 2018 سيتم فتح الأظرفة الخاصة بهذا المشروع على أساس أن تنطلق الأشغال بشكل فعلي بداية شهر نوفمبر من هذه السنة. 

ومن جهته أشار السيد فريد بنته نائب رئيس المجلس الإقليمي لبركان في تدخل له على أن المجلس الإقليمي لبركان مستعد لبذل المزيد من الجهود لتسريع وثيرة إخراج هذا المشروع الذي كان فيما مضى حلما، وبفضل جهود المجلس وباقي الشركاء أصبح حقيقة. مؤكدا على أن المجلس مستعد كذلك أن يضع على عاتقه من الالتزامات الأخرى التي لم تتدرج في الاتفاقية الإطار كربط العقار بخدمات الماء والكهرباء والهاتف... لأن المجلس يضع هذا الورش في صلب اهتماماته ويعي جيدا على أن هذه النواة ستعمل على تسهيل ولوج التعليم العالي للطلبة القاطنين بإقليم بركان والنواحي، والحاصلين على شهادة الباكالوريا خاصة وأن العديد منهم ينحدرون من أسر معوزة أو محدودة الدخل يتعذر عليهم إكمال دراستهم الجامعية بوجدة .

كما نوه السيد فريد بنته بالجهود الجبارة التي قام بها السيد رئيس جامعة محمد الأول و السيد رئيس المجلس الإقليمي لبركان والسلطة الإقليمية وعلى رأسها السيد عامل إقليم بركان والتي أثمرت على تحقيق هذا الحلم الذي انتظرته الساكنة لمدة طويلة والذي لا محالة أن سيكون له انعكاس جد إيجابي على الإقليم .

وفي ختام هذا الاجتماع تم التأكيد على ضرورة تكثيف الجهود وانخراط كافة الشركاء لضمان إخراج هذا الورش الكبير لحيز الوجود .