U3F1ZWV6ZTI0NTkwMjgwNjYyX0FjdGl2YXRpb24yNzg1NzM5NTM5NzE=
recent

بن كيران يقدم خدمة للعدل و الإحسان لإشعال فتيل الإحتجاج بالجامعة المغربية.

بعد المذكرة التي أصدرها وزير التعليم العالي حول ولوج مسالك الماستر و تطاوله على التخصص البيداغوحي للاسانذة و ما تلاها من احتجاج أرغم الداودي على سحب مذكرته، هاهو حزب العدالة و التنمية الحاكم يتجه نحو إقصاء آلاف الطلبة من ولوج الأحياء الجامعية بوضعه لشروط تعجيزية و إهانته لمؤسسة الأحياء الجامعية. فبعد العزل الذي طال المدير العام للاحياء الجامعية السابق بعد إهانته من قبل نواب البيجيدي في إطار مساءلته من داخل لجنة التعليم بمجلس النواب لم يجد لحسن الجدادي سوى المدير السابق لمدرسة المحمدية للمهندسين الذي سبق و أن ادانه المجلس الاعلى للحسابات، ليعوض المفصول بما يفيد أن إصلاح العدالة و التنمية و وزيرها في التعليم العالي لا يكاد أن يكون بإصلاح بل هو مجرد محاولة لإعطاء فرصة لمن أفسد حسب تقرير المجلس الاعلى للحسابات لمزيد من التجاوزات و الاخطاء. إن عملية ضرب الحصار على الطلبة و المساس بمكتسباتهم يعد إشارة قوية من العدالة و التنمية و التي تملك فصيلا طلابيا بالجامعة المغربية إلى إشعال فتيل الإحتجاج من داخل الأحياء الجامعية، و تقوية نفوذ العدل و الإحسان و تحويل السنة الدراسية الحالية إلى سنة بيضاء لن تسلم منها المعاهد و الكليات و المدارس الجامعية جراء فرض شروط تعجيزية على عموم الطلبة لولوج الأحياء الجامعية و بعدم تمكين غالبيتهم من الإستفادة من خدمات المرافق و على رأسها المطاعم الجامعية. قرار العدالة و التنمية يخفي في طياته عناصر توجه إصلاحي خطير سيهدد السلم بالجامعات المغربية و بالتالي قد يكون فرصة بل هدية على طابق من ذهب لجماعة العدل و الإحسان من أجل أن تعزز مكانتها و تعيد سيناريوهات مواجهة خطيرة داخل المجتمع بشكل عام، لا سيما و أن جماعة ياسين أصدرت بيانا تعلن فيه عن بداية مرحلة إحتقان شعبي، فهل يعد قرار لحسن الداودي و حزب العدالة و التنمية بالزيادة مرة في الاسعار و مرة في ضرب مكتسيات الطلبة إشارة قوية لنزال حقيقي بين “الإخوان” و الفعاليات التي ترفض سياسة الإسلاميين التي تمس مطالب و مكتسبات العديد من الفئات.

مدونة الطالب-متابعه
الاسمبريد إلكترونيرسالة