U3F1ZWV6ZTI0NTkwMjgwNjYyX0FjdGl2YXRpb24yNzg1NzM5NTM5NzE=
recent

طلبه مغاربة يتضامون مع احتجاجات الجامعات المصرية

طلبه مغاربة يتضامون مع احتجاجات الجامعات المصرية
في الوقت الذي تعيش فيه الجامعات المصرية ما يوصف بـ"الانتفاضة الطلابية"، وهي الاحتجاجات التي انطلقت نهاية الأسبوع الماضي بعدة محافظات مصرية، ويتصدرها طلاب "الإخوان المسلمين"، للمطالبة بعودة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بادرت الكتابة العامة للتنسيق الوطني للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، إلى الإعلان عن تضامنها مع الطلاب المصريين المنتفضين عبر حملة وطنية أطلقت عليها اسم "طلاب المغرب مع الشرعية وضد الانقلاب".
ويقول بلاغ صادر عن الكتابة العامة، توصلت هسبريس بنسخة منه، إن الحملة المتضامنة مع "طلاب مصر الأحرار" تأتي تزامنا مع ما تشهده الجامعة المصرية من حراك طلابي "يقوده أحرار جامعة الأزهر الرافضين للانقلاب العسكري الغاشم والمطالبين بعودة الشرعية"، واصفا الحركة الطلابية المصرية بكونها "على موعد مع تاريخيها النضالي المجيد ووفية للقضايا المجتمعية للوطن.. باذلة في سبيل ذلك الشهداء والجرحى والمعتقلين والمختطفين في سجون الانقلابيين".
وفيما جدد الاتحاد الطلابي المغربي، الذي يهمين على نسخته الإسلامية فصيل طلبة جماعة العدل والإحسان، موقفه الداعم لـ"الشرعية" والرافض لـ"الانقلاب"، قال عبد المولى العمراني القيادي في "أوطم"، إن الحملة الوطنية ستستمر داخل الجامعات المغربية إلى غاية نهاية الشهر الجاري، "في إطار التضامن وفعل الواجب اتجاه ما يتعرض له طلبة مصر جراء موقفهم الثابت ضد الانقلاب العسكري".
وأشار العمراني، وهو مسؤول الإعلام والتواصل بالاتحاد، إلى أن تنفيذ الحملة سيعرف عدة أشكال، "أهمها وقفات احتجاجية ومسيرات ومهرجانات"، مشددا على غياب أي تنسيق في الحملة مع طلاب مصر المحتجين منذ السبت الماضي، "نحن نتفاعل مع قضيتهم العادلة مثل أي قضية مطروحة في الساحة السياسية"، يضيف عبد المولى في تصريح لهسبريس.
وتعرف عدة جامعات مصرية غليانا احتجاجيا منذ السبت المنصرم، استجابة لدعوة حركة "طلاب ضد الانقلاب"، التابعة لجماعة الإخوان المسلمين، للمطالبة بعودة الرئيس المعزول، وهي الاحتجاجات التي انطلقت داخل الحرم الجامعي بجامعة الأزهر بالقاهرة وأطلق عليها "انتفاضة جامعة الأزهر الكبرى"، وأدت إلى حدوث اشتباكات مع قوات الأمن والطلبة المعارضين للإخوان، سقط على إثرها العشرات من الجرحى، فيما تم اعتقال آخرين.
المصدر موقع هسبريس
الاسمبريد إلكترونيرسالة