U3F1ZWV6ZTI0NTkwMjgwNjYyX0FjdGl2YXRpb24yNzg1NzM5NTM5NzE=
recent

طالب سنة أولى ماستر يضع حدا للحياته

وضع الطالب المدعو قيد حياته مراد البناي الحراق حد لحياته إنتحارا . وكان الراحل طالب بالسنة الأولى "ماستر الإعلاميات" بالمدرسة العليا للأساتذة بمرتيل.

حرم الفقيد من المنحة و التي كانت تعتبر دخله الوحيد التي توفر له مستلزمات ومتطلبات الدراسة و كذلك تم طرده وحرمانه من السكن الجامعي،هذه الأسباب كانت بمثابة القنبلة الموقوتة التي جعلت مراد ينتحر لكي يرتاح من سوء الحظ الذي لازمه طوال حياته و منذ ولادته.

 ويقول أحد أصدقائه في حق الفقيد "لا زلت أذكر يوما جمعني حديث به يوم كنت طالبا في مرتيل قائلا : " لقد سئمت الممات أريد أن أحيا " كلماته هذه كانت تدل فعلا على معاناته مع الحياة التي أدارت له ظهرها يوم ولد أو يوم مات على حد قوله كونه لم يكن يعترف بأنه على قيد الحياة.

" وكان قد كتب يوما : " اغتصبت أمي من جديد من طرف رجل أمن من بعد ما اغتصبتها الحياة بالزواج في سن الخامس العشرة من رجل سكير هجرها وطفلها الصغير الذي لم يكن سوى أنا " من هنا تظهر المعاناة التي كانت تتابعه حينا ولا تتركه حين آخر، مراد وضع حدا لحياته من سطح عمارة بتطوان.

آخر كتاباته : " أنا مراد البناي الحراق الحامل للبطاقة الوطنية رقم LB152599 سيتم قتلي إنها مسألة وقت فقط لقد تمت الموافقة على قتلي إسمي مراد البناي الحراق " " ها أنا ذا أموت مثل كلب حقير.

لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
الاسمبريد إلكترونيرسالة