U3F1ZWV6ZTI0NTkwMjgwNjYyX0FjdGl2YXRpb24yNzg1NzM5NTM5NzE=
recent

إحتجاجات عارمه ضد المخطط الرباعي الهادف إلى خوصصة التعليم العالي

إحتجاجات عارمه ضد المخطط الرباعي الهادف إلى خوصصة التعليم العالي
تعيش كل من المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني والمدرسة العليا لتكوين الأساتذة والمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بالرباط على وقع احتجاجات طلابية عارمة (مقاطعة الدراسة تتخللها وقفات ومسيرات واعتصامات داخل وخارج أصوار المؤسسات لما يزيد على أسبوعين)، وكان الدافع لذلك هو إيقاف القرارات والمراسيم الجائرة الموجهة من طرف الحكومة الى قطاع التعليم، تمهيدا لعملية خوصصة شاملة لم يشهد لها التعليم العمومي بالمغرب مثيلا من ذي قبل، وتبرز أهم معالم هذه الحملة من خلال عدة إجراءات تقوم بها الجهات الوصية في المؤسسات التعليمية الثلاث المذكورة أعلاه.

 طلبة المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية نظموا احتجاجات طيلة الأسبوع الثالث من شهر مارس ولازالوا مستمرين في مقاطعة الدراسة، وسطروا برنامجا نضاليا متضمن لثلاثة تظاهرات، داخل المدرسة صبيحة يوم الاثنين 24 مارس، وأمام وزارة السكنى والتعمير و سياسة المدينة صبيحة يوم الثلاثاء 25 مارس، كما قررت وقفة امام البرلمان يوم الخميس 26 مارس على الساعة العاشرة بتنسيق مع الهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين.

 ويأتي هذا الاحتجاج تعبيرا على رفض الطلبة لمشروع تعديل المادة الرابعة من القانون رقم 16.89 الذي قدمته الحكومة للمناقشة والتصويت عليه في البرلمان. وتتجلى خطورة هذا التعديل في كونه يسمح للخواص بتأسيس مدارس خاصة للهندسة المعمارية تحظى شواهدها بنفس القيمة التي تحظى بها شواهد التخرج من المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية، مما سيجعلنا في القادم من الأيام اذا ما تم تمرير هذا التعديل، أمام العشرات من مدارس الهندسة المعمارية الخاصة التي ستفتح من طرف المستثمرين بغرض تحقيق الأرباح على حساب الجودة والكفاءة التي لازالت تحظى بها مهنة الهندسة المعمارية في بلدنا، خاصة وأن المبرر الذي تعتمده الحكومة اليوم في تمريرها لهذا التعديل هو كون البلد يعرف خصاصا على مستوى المهندسين المعمارين، الأمر الذي ينفيه الواقع، حيث تشير الاحصاءات الى أن العديد من المهندسين المعمارين المتخرجين من ENA يبقون في حالة بطالة لسنوات طويلة.
الاسمبريد إلكترونيرسالة